صحيفة الأحساء اون لاين



08-27-1434 14:43
4.00/10 (1 صوت)

مصر ..انفلونزا الضمير

ثورة 30 يناير جاءت مصحوبة بانفلونزا الضمير، وأسئلة مدببة من نوع : هل كانت ثورة شعبية أم انقلابا عسكريا ؟ ..هذا هو السؤال الذي تناطح حوله المختصمون داخل مصر وخارجها .. هل أنقذ المصريون حقا الربيع العربي من شتاء التيارات الإسلامية القارص، أم أنهم عادوا إلى صيف العسكر اللاهب ؟ و أيهما أقل ضررا انقلاب الشعب والجيش والقوى المدنية على الإخوان، أم انقلاب الإخوان على الثورة. وأخيرا وإلى مالانهاية: هل يجوز إقصاء الإخوان من المشهد السياسي بعد أن كانت خطيئتهم التي تسببت في إسقاطهم هي إقصاء الآخر ؟ !، وهل يعقل أن يفكر أحد في التضييق على وسائل الإعلام في عصر أصبح فيه كل هاتف محمول محطة إرسال تلفزيونية بحد ذاتها؟ .
**
نحن طلاب نحاول أن نكتشف ملامح وجوهنا الغائبة في جامعة مصر المفتوحة ..نتأمل ..نتعلم ..نعرف أن ما يحدث فيها يؤثر بشكل مباشر على حياتنا ..وكالعادة نخرج من القاعة دون أن نفهم شيئا ..لأننا نخاف أن نفهم فتهرشنا انفلونزا الضمير ! .
**
الرئيس المصري المعزول الدكتور محمد مرسي اعترف علنا بارتكابه أخطاء قبل عزله مباشرة ..هذا ليس كلام الفلول ولا كلام أعداء الديمقراطية، بل كلام الرئيس مرسي شخصيا. وبناء عليه يمكننا القول: إن الأخطاء في هذه اللحظات التاريخية المفصلية لها ثمن باهظ، نعم ... فالتاريخ لا يمر بالمجان قد نختلف حول مشروعية أو شكل الثمن ولكنه واجب الاستحقاق .
**
البلتاجي شخصيا أقسم بالله العظيم خلال خطبته النارية في ميدان رابعة العدوية أن الرئيس مرسي وقف صامدا أمام الجريمة التي اشتركت فيها : ( أطراف دولية، وإقليمية، ومؤسسات الدولة، والسلطة الدينية الإسلامية، والسلطة الدينية المسيحية، وبعض الأحزاب والمعارضة إياها ) .. هل يعقل أن يكون كل هؤلاء ضد رئيس الجمهورية ولا يكون ثمة خلل عظيم في الطريقة التي أدار بها البلاد ؟ ! .
**
فشل الإخوان المسلمين في حكم مصر. صحيح أنهم لم يمنحوا الفرصة الكافية كي يصلوا إلى لحظة الفشل القصوى ولكنهم فشلوا، وهم على أية حال متمرسون في المعارضة، ولحمهم مر أكثر من تمرسهم في الحكم ..الله يحفظ مصر ويحميها من شر الفتن، ويصلح بين أبناء شعبها، ويوحد كلمتهم، ويعيدهم إلى صندوق الانتخابات .
kl[email protected]


خدمات المحتوى



خلف الحربي
خلف الحربي